كلمة العميد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:
تحتل البرامج التدريبية العامة أو الخاصة مساحة كبيرة من إستراتيجية عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد،وهي برامج موجهة لجميع أفراد المجتمع بهدف تنمية مهاراتهم ورفع معدلات الأداء لديهم من خلال تدريبهم على أبرز المعارف المستخدمة كل في مجال تخصصه وتزويدهم بالتقنيات الحديثة التي تساهم في إنجازهم للأعمال المختلفة.
وتبرز خدمة المجتمع كإحدى الوظائف والأدوار الرئيسة لجامعة الملك خالد، فخدمة المجتمع يعتبر بُعدًا استراتيجيًّا في تطوير دور الجامعة، حيث استطاعت من خلال عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، تقوية العلاقة بينها وبين المجتمع، والإسهام في تقديم العديد من الخدمات المتميزة في شتى المجالات.
إن عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر تقوم وبدعم كبير من إدارة الجامعة ، في تطوير العلاقةِ مع المجتمع ومختلف قطاعاته ومؤسساته الحكومية والأهلية، بهدف الاستجابة لمتطلباته وتلمس احتياجاته، من خلال تفعيل دور الشراكة بينهما، وليستفيد المجتمعُ أيضًا من قدرات و إمكانات الجامعة في مختلف تخصصاتها، في كل أرجاء منطقة عسير .
وانطلاقًا من رسالة العمادة التي تهدف إلى توفير حلول معرفية وتنموية ذات قيمة إضافية للمنظمات والأفراد والتي تتم عن طريق توفير الدورات التدريبية المفتوحة والمصممة خصيصًا لاحتياجات العميل.
يسر عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر أن تضع خبراتها وإمكاناتها في مجال تدريب وتنمية الموارد البشرية بين أيديكم,وذلك مساهمة منها في تطوير قدراتهم ورفعًا لكفاءاتهم لتحقيق أهداف الخطط التنموية.
ونهدف من خلال كافة برامجنا التدريبية إكساب المشاركين المعارف والخبرات والمهارات الإدارية و الفنية التي تمكنهم من تحقيق فعالية الاتصال والتنسيق بينالإدارة العليا وباقي أجزاء المنظمة وفقاً لأحدث أساليب التقنية المستخدمة فيإدارة الأعمال وإنجازها بصورة تحقق أهداف المنظمة .
       ونحن في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ندرك أهمية البرامج التدريبية المحترفةفي إنجاح الأعمال الإدارية والتنموية والتطبيقية في إدارة المجتمع بكافة أطيافه وتفعيل أهدافه؛ ولهذا فقد قام المختصونفي العمادة من مدربين واستشاريين وإداريين بإعداد هذه البرامج وحقائبها التدريبية المصممة وفق منهجية علمية،والمتضمنة العديد من التطبيقات العملية،والورش التطبيقية المستمدة من واقع العمل الإداري للمشاركين .
ومن خلال شراكتنا مع مؤسسات المجتمع في السعي إلى تنمية الموارد البشرية سوف نحقق بإذن الله تعالى المزيد من فرص النجاح في تقديم كل ما يساعد على تنمية وتأهيل وتطوير الموارد البشرية في كافة المجالات والتخصصات باعتبار أن خدمة المجتمع والتعليم المستمر جزء أصيل من رسالة جامعة الملك خالد.
وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر